[vc_row][vc_column][vc_column_text bb_tab_container=””]

الترددات الراديوية هي طريقة غير جراحية وغير مؤلمة قادرة على مواجهة علامات شيخوخة الجلد ويمكن من خلالها معالجة الرواسب الدهنية الموضعية
وتسمح بعلاج مناطق مختلفة من الوجه والجسم مثل الأنف ومحيط العين وعظام الخد والجبهة والعنق والأذرع والبطن الفخذ الداخلي والخارجي والأرداف


كيف يتم العلاج بالترددات الراديوية

هو علاج للطب التجميلي يقوم به الطبيب في العيادة باستخدام قطعة أو أكثر من القطع اليدوية والتي تستغل الطاقة الكهربائية وقادرة على تحليل ألياف الكولاجين وتحفيز الخلايا الليفية لإنتاج خلايا جديدة
المبدأ الأساسي هو توليد صدمة حرارية في الطبقات العميقة من الجلد لإطلاق استجابة تجددية من الجسم


الغرض من العلاج

من خلال الترددات الراديوية يتم تنشيط الدم الداخلي المتجانس على المستويات المختلفة للبنية المعالجة. يتسبب استخدام الترددات الراديوية في وصول درجات حرارة قريبة أو فوق الـ 40 درجة للطبقات الأكثر عمقًا مع الحفاظ على البشرة عند درجات حرارة منخفضة بحيث تظل محمية في جميع أوقات العلاج. هذا يؤدي إلى الاسترخاء الفوري للألياف الكولاجينية وتحفيز الخلايا الليفية وإنتاج الكولاجين الجديد وتجديد الأنسجة
والنتيجة هي استرخاء التجاعيد السطحية وتحسين عام لملمس الجلد. ليس ذلك فقط، فإنه من خلال استدعاء الدم وإعادة تنشيط الجهاز اللمفاوي يتم تحفيز الخلايا الدهنية لطرد السموم والسوائل الزائدة واستعادة التوازن الصحيح
يتم العلاج بالترددات اللاسلكية على وجه الخصوص من أجل
تقليل التجاعيد
استعادة لون البشرة
تعديل الدهون الموضعية
الحد من السيلوليت
تحفيز دوران الأوعية الدقيقة
تحفيز الدورة اللمفاوية
القضاء على تورم الرواسب


ما أحتاج إلى معرفته

باستخدام الترددات اللاسلكية يمكنك العمل في مناطق مختلفة
الوجه: الحصول على تأثيرات مختلفة  وقبل كل شيء تأثير الشد. يحدث هذا لأن التسخين يتجه ويتفاعل مباشرة مع الكولاجين مما يؤدي إلى تغيير طبيعة الأخير. يتم تقصير ما يصل إلى 30 ٪ من الألياف بالتورم مما يؤدي إلى إعادة تشكيل المنطقة المعالجة. التأثير ملموس على الفور.
سيلوليت الجسم: بسبب تحسين دوران الأوعية الدقيقة ونقل الحرارة إلى الأدمة يكون هناك انخفاض في الوذمة المحلية وتأثير على الدهون. ليس فقط ذلك حيث الحرارة تؤدي إلى إعادة هيكلة الدهون وتقليل كبير للسيلوليت والترسبات الدهنية وتحسن واضح لترهل البشرة


علاج

من المستحسن الخضوع لجلسة أو جلستين أسبوعيًا مع دورة تتراوح من 6 إلى 12 جلسة كاملة للشهر الأول وبعدها تنتقل إلى الصيانة شهريًا أو كل 15 يومًا حسب الاحتياج

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]