[vc_row][vc_column][vc_column_text bb_tab_container=””]

تجميل الأذن هي عميلة تجميلية تهدف للحصول على تصحيح للأذن البارزة والتشوهات والعيوب والتباينات الأذنية من مختلف الأنواع.

 عيوب الأذن البارزة تأتي من شكل خاص في الصيوان وهو تشوه خلقي والذي يعد نتيجة مباشرة لإثنين من التعديلات: تضخم الخلايا أو نقص دوران الوترة، الحافة المطوية للأذن، غير موجودة في 70% من حالات الأذن البارزة

هذين التعديلين من الممكن أيضًا أن يظهروا مرتبطين

 
كيف تتم العملية التجميلية للأذن

بعض معالمها تجعل العملية مثالية في الجراحة التجميلية والترميمية: عملية تجميل الأذن لديها أغراض جمالية بحتة لأنها لا تهتم ولا تؤثر بأي حال من الأحوال على وظيفة الجهاز السمعي. عملية تجميل الأذن تسمحبإعادة تشكيل وتعديل الأذن البارزة وتصحيح العيوب الموجودة منذ الولادة أو ما بعد الصدمة مثل نقص أو فقد جزئي أو كامل للأذن، أذن صغيرة أو كبيرة جدًا أو فص واسع جدًا أو طويل جدًا

سيتدخل الجراح بشكل أساسي على الغضروف السمعي الذي يتشكل ويقترب من الرأس: العيب في الحقيقة يرجع إلى شكل وموضع الغضروف

يتم إجراء شق من ثنية توضع خلف الأذن وفي الإزالة اللاحقة لأجزاء صغيرة من الجلد، والتي تغطي الغضروف المشوه. في هذه النقطة، يتم تشكيل الغضروف والاستمرار نحو استعادة الوترة وتصحيح حوض الأذن، والذي إذا كان كبير جدًا يتم تقليل جزءً منه.

يمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي بالإضافة إلى التهدئة.


دورة ما بعد الجراحة

يتم ترك ضمادة الضغط لمدة 3-5 أيام بعد الجراحة ثم يتم إزالة الضمادات ولكن سيكون من الضروري ارتداء شريط مطاطي لمدة 15 يومًا أخر، وبعد ذلك يمكن استئناف جميع الأنشطة العادية

تتم إزالة الغرز بعد 8-10 أيام من العملية

لا يستطيع المريض النوم بالجنب على الأذن، ولكن مع رفع الرأس قليلاً

بعد الجراحة التجميلية، لا توجد ندبوب ظاهرة: تقع الندوب في الجزء الخلفي من الأذن (خلف الأذن) وبالتالي مخفية

النتائج واضحة على الفور

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]