[vc_row][vc_column][vc_column_text bb_tab_container=””]

الميزوثيرابي هو إجراء يهدف إلى حل المشاكل المتعلقة بالاحتفاظ بالمياه أي بمعنى ركود السوائل وفائض المواد الدهنية والسموم داخل الأنسجة الجلدية وتحت الجلد مما يؤدي إلى الصرف الصحيح للسوائل
تكمن عملية الميزوثيرابي في وضع الحقن داخل الأدمة للأدوية القادرة على التخلص من الركود الزائد من السوائل وتحسين دوران الأوعية الدقيقة وهو أمر ضروري لتقليل الآثار الجانبية للسيلوليت  و يطلق عليها أيضًا قشر البرتقال


ما هو الميزوثيرابي؟

الميزوثيرابي هو علاج صالح في حالات
السمنة المتراكمة في أماكن بعينها
المرضى الذين يريدون معالجة بديلة عن اللجراحة
الانخفاض في دوران الدم
 
المناطق التي توجد بها عادةً رواسب الأنسجة الدهنية هي
الجناب
البطن
المؤخرة
داخل الفخذ
داخل الركبة
 البروفيسور باسوكّو دائمًا متاح في مركزه في روما لأداء استشارة متخصصة وتقييم المريض لعلاج الميزوثيرابي والذي يمكن تجفيفه وبالتالي يهدف إلى تصحيح ركود السوائل الزائدة (فيعمل على الجهاز اللمفاوي) أو تصحيح الدهون وبالتالي تهدف إلى القضاء على الدهون الموضعية وتحسين خلايا الأيض العام
علاج شفط الدهون بدون جراحة يدوم طويلا أيضًا
سيتم برمجة ترددجلسات الميزوثيرابى وفقًا لدورة متغيرة، بعد بروتوكولات علاجية دقيقة: بالإضافة إلى علاج الطب التجميلي، من الممكن أيضًا اقتراح التصريف اللمفاوي ودورات التدليك لتحسين الأثر النهائي


دورة ما بعد الجراحة

يمكن للجزء الذي يعالج بحقن صغيرة في الأدمة أن يعاني من إحمرار ويمكن أن يتعرض للورم ولكن من المتوقع أن يختفي في غضون بضع ساعات
لا يمكن اعتبار نتائج الميزوثيرابي، على الرغم من كونها الأمثل، بمثابة النصر الأخير: ينصح الطبيب دائمًا عمل جلسة مرة واحدة على الأقل كل شهر كصيانة
لا توجد موانع خاصة لهذا النوع من العلاج شريطة أن يتم تنفيذ ذلك من قبل الطبيب المتخصص

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]