[vc_row][vc_column][vc_column_text bb_tab_container=””]

عملية تصغير الثدي يمكنها أن تقلل من الثدي الضخم عن طريق تصحيح كبره أو ضخامته، وتعديل حجم وشكل ثدي غير متماثل، مترهل وكبير جدًا
في عيادة باسوكّوالطبية في روما يتم إجراء عملية تصغير الثدي باستخدام تقنيات جراحية مختلفة مما يجعل من الممكن التكيف مع احتياجات المريض: من التصغيرات الكبيرة إلى تصحيح تضخم مرتبط أيضًا بتدلي بدرجة أو بأخرى وذلك بهدف إضفاء الحجم المرغوب للثدي وتحقيق نتائج جمالية ممتازة


كيف تتم عملية تصغير الثدي وتجميله؟ 

سيقوم البروفيسور جوليو باسوكّو بعد زيارة تأمل دقيقة بإختيار أفضل تقنية لتصغير الثدي بناءً على احتياجات المريض. أنواع مختلفة من الشقوق يمكن أن تتم
شقوق عمودية: ينصح بهذه التقنية في حالة تضخم بقياس مختلف. سيقوم البروفيسور جوليو باسوكّو بتصحيح الفائض من الجلد والحمة الغدية وإعادة وضع الهالة – الحلمة في المكان المناسب
 أفقي حتى تقعر الثدي: يشير إلى تضخم كبير، يسمح بإعادة تشكيل الثدي الجديد. وتسمى هذه التقنية أيضًا بحرف “التّي المقلوبة” لأنه يتم عمل ثلاث شقوق مصنوعة: واحدة أفقية وواحدة رأسية وأخرى حول الهالة


أهداف عملية تصغير الثدي: إعادة البناء والتصحيح الوضعي

تهدف جراحة تصغير الثدي إلى إعادة تشكيل الثدي وإعطاء شكل جديد للثدي ولكن أيضًا لإزالة جزء من الأنسجة الدهنية وذلك بسبب الحمل الزائد للعمود الفقري
مركز باسوكّو الطبي يقوم بإجراء هذه العملية المهمة، حتى أصبح الآن روتينيًا وأيضا لحل مشاكل النظام الفيزيائي وكيفية تفتيح الثدي لإعطاء المريض فرصة لاستعادة الوضع الصحيح


دورة ما بعد الجراحة

بعد العملية الجراحية يتم وضع ضمادة ويمكن إزالتها بعد حوالي أسبوع. في الشهر الذي يليه، يجب على المريض ارتداء حمالة صدرية ليلًا ونهارًا من أجل السماح للثدي الجديد بالحصول على الشكل المطلوب والشفاء بسرعة أكبر. يتم إزالة الغرز بعد حوالي 15 يومًا
ينصح المركز الطبي باسوكّو في روما المرضى بعدم القيام بنشاط بدني شديد مثل رفع الأثقال في الأسبوع الأول. يتم تسريع عملية الشفاء بعد التصغير الجراحي للثدي بفضل استخدام المنتجات المرطبة والمصفوفة للاستخدام المنزلي وذلك بفضل دورة ليمفاوية تسمى “فودير” التي تعمل بشكل إيجابي على الركود الليمفاوي الناجم عن الصدمة الجراحية

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]