[vc_row][vc_column][vc_column_text bb_tab_container=””]

الثدي الدرني هو مرض تشوهي حقيقي للثدي لا يظهر حتى سن البلوغ. من هذه اللحظة يبدأ تطوير الغدة الثديية ويتم تسليط الضوء على الخلل بسبب وجود حلقة ليفية في قاعدة الحلمة – الهالة وبالتالي تمنع التطور الطبيعي للأنسجة الثديية والتي ستفتق من خلال المنطقة الأكثر ضعفًا ألا وهي الهالة


كيف تتم جراحة الثدي الدرني؟

الجراحة هي الوسيلة الوحيدة لعلاج الثدي الدرني. تم وصف العديد من التقنيات لتصحيح هذا التشوه
يجب تخطيط المخطط الجراحي على المريض وذلك لتصحيح كل أشكال التشوه لأنه يختلف من شخص للآخر
في الواقغ إن الثدي أو الأثداء (لأن التشوه ممكن أن يكون أحادي أو ثنائي) عادة ما تكون ممتدة بوجود قاعدة في أسفل الصدر وتكون ضيقة جدًا، في الغالب صغيرة الحجم وهزيلة، ومتدلية للأسفل، بهالات واسعة بشكل مفرط
سيستمر الجراح في التأثير على المنطقة المحيطة ويعزل الغدة الثديية ويحررها من الالتصاقات ويعدلها عن طريق توسيعها. بعد ذلك، يتم زراعة ووضع جل سيليكون متماسك من أجل زيادة حجم الثدي  المرتبط بالحاجة إلى تطوير الغدة وإعطائها شكل طبيعي وخالية من القيود
إذا لزم الأمر سيتم تصحيح حجم الهالة أيضًا
الغرز لا تترك ندبات مرئية


دورة ما بعد الجراحة

سيتم وضع أحزمة الاحتواء للمريض  والتي سيتم إزالتها بعد أسبوع واستبدالها بحمالة صدر التي يجب أن تحمل لمدة شهر تقريبًا
بعد أسبوع سيتمكن المريض من العودة إلى أنشطته اليومية باستثناء المجهودات البدنية
النتيجة طبيعية ودائمة

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]