[vc_row][vc_column][vc_column_text bb_tab_container=””]

الترميم الحيوي هو علاج يستخدم لاستعادة الصلابة الطبيعية لأنسجة الوجه
من الممكن بمنتجات معينة إجراء “إعادة بناء” حقيقي لأحجام ونسب الوجه وليس بالحشو ولكن عن طريق تحفيز توليفة النسيج الجديد بالدعم تدريجيًا بنتائج مستقرة مع مرور الوقت
المنتجات الرئيسية المستخدمة لهذا الغرض هي حمض اللبنيك وكالسيوم الهيدروكسيل أباتيت. حمض اللبنيك هو بالتأكيد واحد من المنتجات الأكثر استخدامًا في هذا الصدد. يتم إجراء جلسة واحدة كل شهر لمدة 3-4 أشهر مما يخلق دعمًا حقيقيًا لمناطق الوجه الفارغ ومواقع الضمور وهي الظاهرة التي نشهد معها مع مرور السنين إعادة امتصاص طبقة دهنية من الخدين والصدغين. المنتج عبارة عن مستعلق يتم وضعها في عمق المناطق المراد معالجتها وفي نهاية الجلسة سيخضع المريض لتدليك حيوي ويجب على المريض نفسه في الأيام التي تلي العملية أن يكرره في المنزل كجزء لا يتجزأ من العلاج. النتائج ملموسة بالفعل في نهاية الجلسة الأولى وتكبر في الأسابيع التي تليها. العلاج ليس مؤلما لأنه بالحل المستخدم، يتم إضافة دائمًا الليدوكائين وهو مخدر موضعي قوي
كالسيوم الهيدروكسيل أباتيت هو منتج للحقن ومبتكر تمامًا ويتم التوصية به بشكل خاص في حالات الضمور الصعبة جدًا. يجب أن يتم حقنه في العمق وأيضاً في أماكن خفية لتحفيز عملية إعادة بناء حقيقية لكل من النسيج الضام والكولاجين بتأثير “الملء” وأيضًا لتحفيز الدعم الحقيقي خاصة على مستوى المنطقة الوجنية. ويمكن أيضًا أن تستخدم بنجاح لإعادة تشكيل ملامح الوجه وأية عيوب من الهرم الأنفي
يتم إجراء العلاج بمساعدة من كريم مخدر ويمكن للمريض استئناف أنشطته اليومية على الفور. يتميز المنتج بامتصاص بطيء ، لذلك ستكون النتيجة مستقرة لمدة 12 شهرًا تقريبًا


الغرض من العلاج

يهدف كل علاج من علاجات الترميم الحيوية إلى بناء شكل داعم للوجه والعمل على الخلايا الليفية وتحفيز إنتاج الكولاجين والإيلاستين


ما أحتاج إلى معرفته

يوجه الترميم الحيوي إلى الرجال والنساء الذين يزيد عمرهم عن 35 عامًا مع وجود مشاكل في الوجه خاصة التجاعيد أو التجاعيد الرقيقة بشكل مفرط  وتعابيير الوجه الموجودة والجلد غير مرن جدًا أو الغير متناغم

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]